WebQuest

رحلة الانسان فى استكشاف الفضاء

بحث عن استكشاف الفضاء

20171104044405besys.jpg

بحث عن استكشاف الفضاء

يناير 10, 2016 - اسماء سعد الدين -
استكشاف الفضاء هو الاكتشاف المستمر للهياكل السماوية التي في الفضاء الخارجي عن طريق التطور باستمرار وتزايد تكنولوجيا الفضاء ، في حين انه قد تمت دراسة الفضاء بشكل رئيسي من قبل علماء الفلك باستخدام التلسكوبات ، ويجري استكشاف الفضاء المادي سواء من خلال تحقيقات الروبوتية بدون طيار ورحلات الفضاء البشرية .Most space activities

معلومات عن استكشاف الفضاء
رصدت الأجسام الفضائية ، والمعروفة باسم علم الفلك ، لتسبق التاريخ المسجل الموثوق به ، وأدى ذلك إلى تطوير الصواريخ الكبيرة والفعالة نسبيا خلال أوائل القرن ال 20 الذي سمح لأستكشاف الفضاء المادي ليصبح واقعا ، ويشمل النهوض بالبحث العلمي ، وتوحيد الشعوب المختلفة ، وضمان بقاء البشرية في المستقبل ، وتطوير المزايا العسكرية والاستراتيجية ضد دول أخرى والمبررات شيوعا لاستكشاف الفضاء .Space

وكثيرا ما استخدمت استكشاف الفضاء للمنافسات الجيوسياسية مثل الحرب الباردة ، ويعود عصر مبكر من استكشاف الفضاء من قبل “سباق الفضاء” بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة ، مثل إطلاق مركبة من صنع الإنسان الأول إلى مدار حول الأرض ، والاتحاد السوفيتي سبوتنيك 1، في 4 تشرين الأول عام 1957 ، وغالبا ما أتخذ أول هبوط على القمر بحلول المركبة الأمريكية أبولو 11 فى 20 يوليو 1969 إلى معالم هذه الفترة الأولية ، وقد حقق برنامج الفضاء السوفيتي العديد من المعالم الأولى ، بما في ذلك أول كائن حي في المدار في عام 1957 ، وهي أول رحلات الفضاء البشرية التي قام بها ” يوري جاجارين على متن فوستوك 1 ” في عام 1961م ، وأول سير فى الفضاء ” من قبل ألكسي ليونوف” في 18 مارس 1965 ، وأول هبوط تلقائي على جرم سماوي آخر في عام 1966 ، وإطلاق محطة الفضاء الأولى “ساليوت 1” في عام 1971.

وبعد 20 عاما الأولى من الاستكشاف ، تحول التركيز من رحلات لمرة واحدة إلى الأجهزة المتجددة ، مثل برنامج مكوك الفضاء ، ومن التنافس إلى التعاون كما هو الحال مع محطة الفضاء الدولية “ISS ” .
ومع الانتهاء الكبير من ISS يليه STS-133 في مارس 2011 ، ولا تزال تعد خطط لاستكشاف الفضاء من قبل الولايات المتحدة ، وهو في حالة تغير مستمر لكوكبة ، ويتم حالياً إعداد برنامج إدارة بوش للعودة إلى القمر بحلول عام 2020 ، وكان يحكم التمويل الكافي وغير واقعي من قبل لجنة خبراء لاستعراض التقارير في عام 2009 ، واقترحت إدارة أوباما بإعادة النظر في كوكبة في عام 2010 للتركيز على تطوير القدرة على البعثات ، حيث يتكون طاقمها من ما وراء المدار الأرضي المنخفض ” LEO ” ، وتصور تمديد تشغيل المحطة الفضائية الدولية بعد عام 2020 ، ونقل وتطوير مركبات الإطلاق لطواقم الإنسان من وكالة ناسا للقطاع الخاص ، وتطوير التكنولوجيا لتمكين البعثات إلى خارج LEO ، مثل الأرض والقمر L1 ، والأرض والشمس L2 ، والكويكبات القريبة من الأرض ، وفوبوس أو مدار المريخ .

وفي عام 2000، بدأت جمهورية الصين الشعبية برنامجا ناجحا لرحلات الفضاء المأهولة ، في حين أن الاتحاد الأوروبي واليابان ، والهند قد خططت أيضا لبعثات الفضاء المأهولة في المستقبل ودعا الصين وروسيا واليابان والهند إلي بعثات مأهولة إلى القمر خلال القرن ال21 ، في حين أن الاتحاد الأوروبي قد دعا إلي بعثات مأهولة إلى كل من القمر والمريخ خلال 20 الهجري / القرن ال21 .
ومن عام 1990 فصاعدا ، بدأت مصالح خاصة تشجيع السياحة الفضائية واستكشاف الفضاء ثم القمر .

بحث عن استكشاف الفضاء :
بدأ استكشاف الفضاء ، غريغرسن ، إريك : علي خمس مراحل ، بواسطة المركبات الفضائية المأهولة والغير مأهولة ، من خلال روافد الكون الخارجة عن الغلاف الجوي للأرض مع استخدام المعلومات المكتسبة وذلك لزيادة المعرفة بالكون لتفيد البشرية ، حيث توجد قائمة كاملة لجميع المركبات الفضائية المأهولة ، مع التفاصيل الخاصة بالإنجازات لكل بعثة والطاقم الذي معه ، ويوجد في القسم التسلسل الزمني للرحلات الفضائية المأهولة .
وقد بدأ البشر بالنظر في السماء ليلا وبدأت الأسئلة المتعلقة بطبيعة الكائنات الموجوده به ، ومع تطور الصواريخ والتقدم في مجال الالكترونيات وغيرها من التكنولوجيات في القرن ال20 ، وأصبح من الممكن أن ترسل الآلات والحيوانات ثم الناس إلي الغلاف الجوي للأرض في الفضاء الخارجي ، وقبل أن تنجح التكنولوجيا في تحقيق هذه الإنجازات ، إلا أن استكشاف الفضاء قد استولي بالفعل على عقول كثير من الناس ، وربابنة الطائرات ليس فقط العلماء ولكن أيضا الكتاب والفنانين ، حيث يتم زيارته أو السفر إلى الفضاء دائما فى الخيال وقد يفسر أيضا رواد الفضاء لماذا الأشخاص العاديين يوافقون على تعرض حياتهم لهذا الخطر الكبير ، على حد قول توم وولف في حق السخافات “1979”، وربما يفسر أيضا لماذا كان استكشاف الفضاء موضوع مشترك ودائم في الأدب والفن ، كما في قرون من الخيال التأملي في الكتب ، ومؤخرا في الأفلام نوضح، “خطوة واحدة صغيرة لرجل ، ولكنها قفزة عملاقة للبشرية” والتي اتخذتها روح الإنسان عدة مرات وبطرق عديدة قبل أن يختم نيل أرمسترونغ أول بصمة للبشرية على سطح القمر .

وتمكن البشر من خلال رحلات الفضاء البدء في استكشاف النظام الشمسي وبقية الكون ، لفهم العديد من الأشياء والظواهر التي لوحظت بطريقه أفضل من منظور الفضاء ، واستخدامه لصالح البشرية والموارد وسمات البيئة الفضائية ، وكل هذه الأنشطة الاكتشافيه والفهم العلمي تطبيق هذا الفهم لخدمة الإنسان أغراضه .proxy competition for geopolitical rivalries

لمحة عامة عن إنجازات الفضاء الأخيرة :
دوافع النشاط الفضائي :
على الرغم من إمكانية استكشاف الفضاء منذ فترة طويلة ، إلا ان أغلبية الناس متحمسون لذلك منذ أواخر القرن ال20 ، إلا أن الحكومات الوطنية قد تتحمل تكاليف عالية جدا عند إرسال الناس والآلات إلى الفضاء ، وهذا يعني أن استكشاف الفضاء يكون لخدمة مصالح كبيرة جدا ، وأنها بالفعل قد فعلت ذلك في مجموعة متنوعة من الطرق ، وقد مدت برامج الفضاء الحكومة بالمعرفة، وهي تعد بمثابة مؤشرات للمكانة الوطنية والسلطة ، وتعزيز الأمن القومي والقوة العسكرية، وتوفر فوائد كبيرة للجمهور العام ، ويمكن للقطاع الخاص أن يستفيد من أنشطة مجالات الفضاء وأبرزها استخدام الأقمار الصناعية كما في تبديلات الاتصالات السلكية واللاسلكية ، حيث ازدهر النشاط الفضائي التجاري دون تمويل حكومي في أوائل القرن ال21 ، ويعتقد رجال الأعمال أن هناك العديد من المناطق الأخرى تستفيد من الإمكانيات التجارية في الفضاء ، أبرزها أن السفر إلى الفضاء يموله القطاع الخاص .

ونجد في السنوات التي تلت الحرب العالمية الثانية ، تولت الحكومات دورا رائدا في دعم الأبحاث لزيادة المعرفة الأساسية عن الطبيعة ، وهذا الدور الذي كان في وقت سابق تقوم به الجامعات، والمؤسسات الخاصة ، وأنصار غير حكومية أخرى ، وجاء هذا التغيير لسببين :
أولا ، الحاجة إلى معدات معقدة لتنفيذ العديد من التجارب العلمية وللفرق الكبيرة من الباحثين لاستخدام تلك المعدات ، وهي تؤدي إلى أرتفاع التكاليف والحكومات فقط يمكن أن تتحملها .
ثانيا، كانت الحكومات مستعدة لتحمل هذه المسؤولية بسبب الاعتقاد بأن البحوث الأساسية من شأنه أن ينتج معرفة جديدة ضرورية لصحة ، وأمن ، ونوعية الحياة لمواطنيها .

وهكذا ، سعى العلماء للتجارب الفضائية في وقت مبكر بالدعم الحكومي ، وكان بداية الجهود الفضائية في الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ، وأوروبا ، وأعطت الحكومات الوطنية أولوية عالية لدعم العلم به ، وكانت بدايات متواضعة ، ثم سعت علوم الفضاء في إطار دعم الحكومة لتبلغ مليارات الدولارات لبعثات استكشافية في النظام الشمسي ، وتشمل الأمثلة على هذه الجهود تطوير روفر الفضول المريخ ، بعثة كاسيني-هيغنز إلى زحل وأقماره ، وتطوير المراصد الكبرى الفضائية الفلكية مثل تلسكوب هابل الفضائي .

استخدم الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف في عام 1957 حقيقة أن بلده كانت الأولي في إطلاق قمر صناعي كدليل على القوة التكنولوجية من الاتحاد السوفيتي وتفوق الشيوعية ، وكرر هذه المطالبات بعد رحلة يوري غاغارين في المدار في عام 1961 ، وعلى الرغم من أن الرئيس الأمريكي دوايت ايزنهاور قرر عدم التنافس والتعدي على هيبة الاتحاد السوفيتي في سباق الفضاء ، ولكن خلفه جون كنيدي ، وكان له وجهة نظر مختلفة في 20 أبريل 1961، في أعقاب رحلة غاغارين ، حيث سأل مستشاريه ” لإعداد برنامج لغزو الفضاء الذي يحقق نتائج مثيرة يستطيع من خلالها تحقيق الفوز” ، وجاء الرد في 8 مايو 1961، بمذكرة توصي بأن الولايات المتحدة تلتزم بإرسال الناس إلى القمر ، لأنه ” إنجاز هائل في الفضاء يرمز إلى القوة التكنولوجية والقدرة التنظيمية للأمة “، ولأن الهيبة التي تلت ذلك ستكون ” جزء من المعركة على طول الجبهة في الحرب الباردة” ، من عام 1961 حتى انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 م ، وكانت المنافسة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي لها تأثير كبير على وتيرة ومحتوى البرامج الفضائية ، والبلدان الأخرى شاهدوا أيضا وجود برنامج الفضاء بنجاح يعد مؤشرا هاما علي القوة الوطنية .

الاستطلاع الجوي:
بناء علي موقع الصواريخ السوفيتية وحتى قبل إطلاق أول قمر صناعي ، أقر زعماء الولايات المتحدة أن القدرة على مراقبة النشاطات العسكرية في جميع أنحاء العالم من الفضاء سيكون رصيدا للأمن القومي ، وبالتالي يدل على نجاح الأقمار الصناعية التصويرية ، والتي بدأ العمل فيها عام 1960، وبنيت الولايات المتحدة الملاحظات التي تزداد تعقيدا علي الأقمار الصناعية والتقاط الاستخبارات الالكترونية ، كما وضع الاتحاد السوفيتي بسرعة مجموعة من الأقمار الصناعية والمخابرات ، وعدد قليل من البلدان الأخرى التي وضعت برامجها لمراقبة الأقمار الصناعية ، والتي استخدمت الأقمار الصناعية لجمع المعلومات الاستخباراتية للتحقق من اتفاقات الحد من التسلح ، وتوفير التحذيرات من التهديدات العسكرية ، وتحديد أهدافها خلال العمليات العسكرية ، وغيرها من الاستخدامات .

بالإضافة إلى توفير مزايا الأمن والأقمار الصناعية قدمت للقوات العسكرية إمكانية تحسين الاتصالات والمراقبة الجوية والملاحة والتوقيت ، وأدى ذلك إلى التمويل الحكومي الكبير لبرامج الفضاء العسكرية في الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ، على الرغم من مزايا وعيوب وضع أسلحة قويه في الفضاء حيث تم مناقشتها ، بدءا من أوائل القرن ال21، ولم يتم نشر هذه الأسلحة ، مع عدم وضع أنظمة فضائية مضاده للأقمار الاصطناعية وهي : النظم التي يمكن أن تهاجم أو تتداخل مع مدار الأقمار الصناعية ، كما يحظر وضع أسلحة الدمار الشامل في المدار أو على الأجرام السماوية بموجب القانون الدولي .

تيروس: أدركت الحكومات مبكرا أن القدرة على ملاحظة الأرض من الفضاء يمكن أن توفر فوائد كبيرة للجمهور وبصرف النظر عن الأستخدمات الأمنية والعسكرية. وكان أول تطبيق لمتابعتها وتطوير الأقمار الصناعية للمساعدة في التنبؤ بالطقس ، والتطبيق الثاني تشارك المراقبة عن بعد من سطح الأرض والبحر لجمع الصور وغيرها من البيانات القيمة في التنبؤ بالمحاصيل ، وإدارة الموارد ، والرصد البيئي ، وتطبيقات أخرى وضعتها حكومتي الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي ، وأيضا وضعت أنظمة لتحديد الموقع العالمي القائم على الأقمار الصناعية الخاصة بها ، والتي هي في الأصل للأغراض عسكرية ، ويمكن أن تحدد الموقع المستخدم بالضبط ، للمساعدة في التنقل من نقطة إلى أخرى ، وتوفير إشارات زمنية دقيقة للغاية ، وهذه الأقمار سرعان ما وجدت العديد من الاستخدامات المدنية في مجالات مثل الملاحة الشخصية ، والمسح ورسم الخرائط ، والجيولوجيا ، ومراقبة الحركة الجوية ، وتشغيل شبكات المعلومات والنقل ، وهي توضح حقيقة أنها ظلت ثابتة لمدة نصف قرن كما يتم تطوير القدرات الفضائية ، وأنها في كثير من الأحيان يمكن أن تستخدم لأغراض عسكرية ومدنية .

وهناك تطبيق فضائي آخر ، والذي بدأ تحت رعاية الحكومة ، ولكنها انتقلت بسرعة الى القطاع الخاص وهو تتابع الصوت والفيديو والبيانات عبر الأقمار الصناعية ، وقد وضعت الاتصالات اللاسلكية في الأعمال التجارية التي تقدر بمليارات الدولارات ، وهي منطقة واحده توضوح النشاطات الناجحة للفضائي التجاري ، والأعمال التجارية للمساحات التجارية هو توفير اطلاق الأقمار الصناعية الحكومية والخاصة .

وفي عام 2004 بعث المشروع الممول من القطاع الخاص مركبة فضائية يقودها ، شيب ، إلى الحافة السفلية من الفضاء لثلاث رحلات شبه مدارية قصيرة ، على الرغم من أنه كان من الناحية التقنية إنجازا أقل تحديا بكثير من حمل البشر إلى المدار ، واعتبر نجاحه خطوة هامة نحو فتح المجال للسفر التجاري والنهاية للسياحة .

وما يقرب من عقد من الزمن بعد أن وصل شيب الفضاء ، أستعدت عدة شركات لتنفيذ هذه الرحلات دون المدارية ، مع واحد يسمي ، فيرجن غالاكتيك ، لإسقاط بداية الخدمة قبل نهاية عام 2014م ، واقتراحات بذلت لمناطق أخرى في المستقبل للنشاط الفضائي ، بما في ذلك الاستشعار عن بعد من الأرض ، والاستفادة من الموارد والاطلاع على سطح القمر والكويكبات القريبة من الأرض ، والاستفادة من الطاقة الشمسية لتوفير الطاقة الكهربائية على الأرض ، والتي يمكن أن تصبح من الأعمال الناجحة . وقد استخدم العلماء بيانات المستمدة من الفضاء لتعميق التفاهم بين البشر من أصل وتطور المجرات والنجوم والكواكب ، والظواهر الكونية الأخرى .

وقد وفرت الأقمار الصناعية بدورها أيضا ، في الاستمرار في تقديم خدمات هامة في الحياة اليومية لكثير من الناس على الأرض ، الأقمار الصناعية لمرافق الأرصاد الجوية توصيل المعلومات على أنماط الطقس على المدى القصير والطويل الأجل والأسباب الكامنة وراءها ، الأقمار الصناعية لرصد الأرض الأخرى التي تستشعر عن بعد مساحات الأراضي والمحيطات ، وجمع البيانات التي تعمل على تحسين إدارة موارد الأرض والتي تساعد في فهم تغير المناخ العالمي .
وأديرت الأقمار الصناعية من قبل الولايات المتحدة وروسيا ، والصين تعطي معلومات عن الملاحة الدقيقة ، وتحديد المواقع ، ومعلومات التوقيت التي أصبحت أساسيه لكثير من المستخدمين للأراضي .

وظهرت الأقمار الصناعية المماثلة قيد التطوير في أوروبا ، واليابان ، والهند ، وأصبحت الأقمار الصناعية للمراقبة الأرضية أيضا مفيدة للغاية للسلطات العسكرية في عدة بلدان كما للقوات البرية والبحرية ، والجوية ، ولقد وفرت المعلومات المتعلقة بالأمن مهمة لقادة الدول .
وانضمت دول أخرى للاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة في تطوير برامجها الفضائية الخاصة . وهي تشمل عددا من دول أوروبا الغربية التي تعمل على المستوى الفردي ، وبعد عام 1975، بدأ التعاون من خلال وكالة الفضاء الأوروبية ، فضلا عن الصين واليابان وكندا والهند واسرائيل وايران وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والبرازيل ، وبحلول العقد الثاني من القرن ال21 أنضم أكثر من 50 دولة لوكالات الفضاء أو الهيئات الحكومية الأخرى التي تقوم بأنشطة فضائية .

المشاركة الدولية :
هناك عدد من المنظمات الدولية يشاركون في الأنشطة الفضائية ، وأنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة لجنة للأغراض السلمية للفضاء الخارجي في عام 1959 لمناقشة القضايا العلمية والتقنية والقانونية ذات الصلة بأنشطة الفضاء الدولية ؛ وكانت 71 دولة أعضاء في اللجنة عام 2012 ، وقد وفرت اللجنة منتدى لتطوير خمس معاهدات وعدد من إعلانات المبادئ المتعلقة بالأنشطة الفضائية ، وأهمها هي معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967 ، التي تحدد المبادئ القانونية العامة التي تحكم استخدامات الفضاء ، وأجزاء أخرى من منظومة الأمم المتحدة ، وأبرزها الاتحاد الدولي للاتصالات “ITU” ، التي تشارك في المخاوف ذات الصلة بالفضاء ، والاتحاد الدولي للاتصالات هو المسؤول عن تخصيص الترددات الراديوية والمواقع المدارية للأقمار الصناعية المختلفة وتوفير الخدمات العامة وتجارية .

Rubric

# 52 60 70 80 Score
مقبول مقبول جيد جيد امتياز 100

Total Score:

The Public URL for this WebQuest:
http://zunal.com/webquest.php?w=365590
WebQuest Hits: 447
Save WebQuest as PDF

Ready to go?

Select "Logout" below if you are ready
to end your current session.